تقديم الترجمة الصينية لرحلة ابن بطوطة  
 


تحدث الناس ويتحدثون، وسوف يستمرون في الحديث عن الرحالة المغربي ابن بطوطة الذي نعته المؤلفون في عصره بأنه "مسافر العرب والعجم" وأنه "جواب الأرض ومخترق الأقاليم بالطول والعرض"... كما تحدث الناس في كل جهات العالم عن رحلته العظيمة، الغنية بالفوائد، وقاموا بالمقارنة بينها وبين سائر الرحلات المتداولة بيننا، بمختلف اللغات ووصلوا إلى القول بأنها أكبر وأعظم رحلة في تاريخ البشرية جمعاء .. 

لقد اشتهر خبر الرحلة منذ أواسط القرن الثامن الهجري = الرابع عشر الميلادي عندما رددت صداها بعض التآليف في المغرب والمشرق، ومن هنا توجهت إليها أنظار الباحثين في كل مكان ...

وهكذا اكتشف المستشرق السويسري بوركهارت Burckhardt مختصرا لها في أعقاب عام 1809، وقد حصل سيتزن Seetzen، وهو بالمشرق، حوالي عام 1810 على تأليف يحتوي كذلك على مختصر لرحلة ابن بطوطة ... وبعد مضي عشر سنوات نشر المستشرق الألماني كوسكارتن Kosegarten مقالا يحتوي على نص مختصر مصحوب بالترجمة ...

وقد نشر أحد تلامذته أبيتز Apetz بعض المقتطفات من المختصر وتحدث القنصل السويدي بالمغرب كرابيرك هيمسو G.Hemso عن نسخة كاملة للرحلة بطرابلس عام 1828.

 ولم يكن ذلك المخطوط المختصر المكتشف من لدن بوركهارت غير "المنتقى" الذي ألفه العالم السوري الحلبي : البيلوني المتوفى 1085=  1674.

 وعلى هذا المخطوط "المنتقى" اشتغل العالم المستشرق صامويل لي S.Lee فترجمه إلى الإنجليزية وزوده بعدد من التعليقات عام 1829. 

وقد نشرت أكاديمية البرتغال عام 1840 ترجمة جزئية للرحلة، ومن هنا أخذنا نسمع عن ترجمة بعض نصوص الرحلة ذاتها إلى أن ظهرت الرحلة كاملة في فرنسا فيما بين عام 1853-1858 حينما قام بترجمتها مصحوبة بالنص العربي – في أربعة أجزاء ديفريميري Defremery  وسانكنيتي Sancuinetti اعتمادا على ثلاث مخطوطات كانت تتوفر عليها الخزانة الملكية بباريز .. حيث ابتدأ التعليق على الرحلة من لدن العالم الألماني أوسكار بيشيل O.Peschel في مجلة Das Ausland.

 وقد شجعت هذه المبادرة المستشرق البريطاني المعروف السير هاميلتون كيب H.Gipp فقرر ترجمتها إلى اللغة الانجليزية، وقام بالفعل بترجمة ثلاث أجزاء وكمل عمله، بعد وفاته، تلميذه بيكينكام Beckingham ...

إلى جانب كل هذا ظهرت ترجمات أخرى ناهزت الخمسين لحد الآن، وهكذا اقتحمت الرحلة زهاء خمسين موقعا وحاورت زهاء خمسين حضارة ...

وبالرغم من كل هذا التهافت على رحلة ابن بطوطة كنا نشعر بأننا بحاجة ماسة إلى فضاء الصين الواسعة، هذه الصين التي خصص لها ابن بطوطة حيزا كبيرا من رحلته، وكان السباق إلى تقديمها لسائر جهات العالم باللسان العربي وعبر اللسان إلى الأمم الأخرى، قدمها أحسن تقديم وعرف بها أجمل تعريف ...

إن كل أحد منا سمع بالصين أو زار الصين لا بد أن يذكر ابن بطوطة، ولا بد أن يسمع من أهل الصين حديثهم الرطب عن هذا الرحالة الكبير.

ولقد قمت بزيارة للصين أواسط يونيه 1988 ضمن الوفد المغربي الذي قصد تلك الديار وعلى رأسه وزير الثقافة بالمغرب عصرئذ، في محاولة للتعرف على الصين  وربط الصلات بها أكثر، كان من البرنامج الذي خططوه للوفد أن ألقي محاضرة في الجامعة حول "الصين بعيون ابن بطوطة" ... حضرها عدد من الطلاب والطوالب ممن يهتمون بالدراسات الشرقية.

وقد اتبعت المحاضرة بطائفة من الأسئلة من لدن الحاضرين والحاضرات من الطلبة والأساتذة حول بعض المعلومات الواردة في الرحلة الأمر الذي زادني تعلقا وتعاطفا مع هذا الرحالة الكبير الذي لم يقف في طريقه حاجز من الحواجز بما فيها الرياح التي كانت تعاكس أحيانا القاصدين للصين عن طريق البحار ....

وقد أهديت لي أثناء هذه الزيارة للصين ترجمة للرحلة باللغة الصينية أنجزت عام 1985، وكانت من عمل الأستاذ ماجين يانغ أستاذ اللغة العربية، أهداها لي الأستاذ شين جيا من نفس جامعة بيكين وهو قيدوم كلية اللغات الشرقية ... وقد ظهر أن هذه الترجمة المهداة لي رغم أهميتها الكبرى لكنها كانت ترجمة لكتاب "مهذب رحلة ابن بطوطة" الذي ألف من لدن بعض الأساتذة بمصر ونشرته وزارة المعارف المصرية عام 1933 لتدريس الرحلة بمعاهدها.

ومن المعلوم أن الدراسة حول ابن بطوطة في الصين ترجع للعشرينات حيث أخذ الأستاذ تشانغ تشينغلانغ Zhang Tinglang يترجم جزءا من رحلة ابن بطوطة (من الهند إلى الصين) عن النص الإنجليزي المترجم من قبل السيد هنري يول (ت 1888) والنص الألماني الذي ترجمه السيد مزيك (MZIK). 

وبمناسبة المهرجان الدولي الذي أقامته المملكة المغربية في طنجة مايه 1997، بمناسبة مرور سبعة قرون على ميلاد الرحالة ابن بطوطة، دعونا أحد الأساتذة من رجال الاستشراق الصيني وكان الأمر يتعلق بالأستاذ تشووي ليه رئيس تحرير مجلة العالم العربي التي كانت تصدر بالصين.

لكن العمل الكامل والرائع اليوم هو الذي نسعد اليوم بتقديمه ، وهو من تأليف الأستاذ الدكتور لي قوانغبين Li Guangbin، هذا الأستاذ الجليل (فريد) ذو العزيمة الكبيرة، اتصل بوزارة الشؤون الخارجية المغربية ليسمع رأيها حول على أية طبعة يعتمد ؟ وهنا كتبت لي آنئذ السيدة السفيرة عزيزة الإمام مديرة التعاون الثقافي والعلمي برسالة رقم 1110 ع م 0074. حيث استقر الرأي على اعتماد النسخة التي نشرتها مشكورة – في خمس مجلدات - أكاديمية المملكة المغربية عام 1417 = 1997 بالتحقيق الذي استشرت فيه ثلاثين مخطوطة موزعة على العالم. 

ومن هنا تم اتصالي بهذا الأستاذ الذي اكتشفت أنه زميل لنا في مجمع اللغة العربية بالقاهرة وأنه باحث في متحف تاريخ المواصلات ما وراء البحار ورئيس مركز بيكين للخدمة البطوطية في الترجمة والبحوث.

لقد كان أستاذا متمرسا وعمل في السلك الدبلوماسي، وقد حضر معنا المنتدى الدولي لمنظمة اليونسكو بباريز 8 يونيه 2004 حول ابن بطوطة، حيث تبادلنا الآراء، كما قدم بحثا عظيما لمجمع اللغة العربية في دورته الإحدى والسبعين مارس 2005، قدم بحثا هاما ومركزا أمام أعضاء المجمع في المدرج الكبير وكان بعنوان : "ابن بطوطة شيخ الرحالة العرب". 

هذا الرجل الكبير هو الذي تصدى اليوم لهذا العمل الكبير : ترجمة الرحلة كاملة إلى اللغة الصينية وهو بذلك يقدم عالم المغرب، والعالم العربي لدولة الصين.

لم يكن هناك من يملك القدرة على الإقدام على هذه المبادرة الجريئة غير زميلنا لي قوانغبين الذي أحاط بتاريخ الصين على ذلك العهد، وملك بناصية الأحداث وقرب إلى القراء وجهة نظر ابن بطوطة حول الصين، وقام قبل هذا وبعد هذا بإعطاء الدليل تلو الدليل على أن الرحالة المغربي وصل الصين وكان صادقا في أدائه حول معالمها وحول مدنها ودقق القول حول مدينة الزيتون (تسيتون)، وحول منطقة التبت وحول استيعاب ابن بطوطة لمختلف أوجه الحياة في الجهة التي زارها في الصين، رجالها، مساجدها، موانئها، دياناتها، أنهارها بما في ذلك النهر الأصفر الذي يسميه ابن بطوطة نهر السبر وهو (مهد حضارة الصين).

وقد لفتت نظره المبادرة التي حملت رواد القمر على أن يطلقوا اسمه على جانب من هذا الكوكب ! خط 7 من خطوط العرض الجنوبية، ودرجة 50 من خطوط العرض الشرقية ...

كما لم يفته أن يذكر أن الزعيم الصيني الرئيس تشوأن لاي لما زار المملكة المغربية أواخر 1963 طلب إلى الملك الحسن الثاني أن يزور مسقط رأس ابن بطوطة في طنجة عرفانا بالجميل الذي أسداه الرحالة المغربي لبلاد الصين عندما قدمها لعالم العروبة !  

والبروفسور لي قوانغبين ... يضيف إلى كل ما عرفناه عن رحلة ابن بطوطة تنويهه بالرحالة المغربي الذي كان يتمتع بذاكرة عظيمة استطاعت أن تختزن كل تلك المعلومات، وعلى مدى أكثر من ربع قرن ليؤديها للقراء كاملة بأسمائها الجغرافية التي ناهزت (875) خمسا وسبعين وثمانمائة اسم، كما أن أعلامها الشخصية ناهزت (1584) أربعة وثمانين وخمسمائة وألف اسم.

وإننا إذ نقدم اليوم هذا التراث العربي الكبير إلى أصدقائنا في الصين مترجما إلى لغتهم الأم لنبقى مدينين لعميد الاستشراق الصيني بهذه الخطوة الرائدة التي تقدم للمواطن الصيني مصدرا هاما من مصادر تاريخ العرب والصين ... كما أنه أي الزميل قوانغبين من جهة أخرى يقدم شهادة جديدة على أن المغاربة كانوا من السباقين لتقديم حضارة الصين، وعظمة الأسطول الصيني ودقة النظام الصيني وحكمة المفكرين في الصين وعملهم على ازدهار الإنسانية ، وابتكارهم للعملة الورقية والصورة الآنية التي اتخذت لابن بطوطة في العاصمة الصينية. 

نعم كان المغاربة من السباقين لتقديم الصين إلى العالم العربي والإسلامي ولغير هذا العالم عبر الرحلة، فأسهموا بذلك في بناء حوار الثقافات وتعايش الأمم مهما كانت وأين كانت.

سيبقى اسم زميلنا لي قوانغبين خالدا إلى جانب صاحب الرحلة وبالأحرى إلى جانب كل الذين يعملون من أجل أن يتعرف الإنسان بأخيه الإنسان سواء كان هذا الإنسان بالمشرق أو بالمغرب أو أي جهة أخرى.   



15/06/2005   





 
     

مزيد من المعلومات
الإسم

اللقب
اتركوا رسالتكم هنا
البريد الإلكتروني
الهاتف
يرجى إدخال الرموز كما تظهر في الصورة أدناه *